ليونيل ميسي يقود حملة التمرد لإلغاء بطولة كوبا أمريكا

يدرس ليونيل ميسي قائد الأرجنتين ونادى برشلونة الانضمام إلى قائمة المعارضين لخوض بطولة كوبا أمريكا في البرازيل 13 يونيو الجاري.

وكان من المفترض أن تقام بطولة كوبا أمريكا مناصفة بين الأرجنتين وكولومبيا في الصيف الماضي وبسبب تفشي وباء فيروس كورونا تم تأجيلها لمدة عام كامل لتقام في يونيو الجاري وقبل أيام قرر اتحاد الكرة في أمريكا الجنوبية سحب تنظيم البطولة من الأرجنتين بسبب تفشي فيروس كورونا في البلاد بجانب إندلاع أحداث شغب مختلفة في كولومبيا ليستقر بها الرحال إلى البرازيل على أن تقام هناك في ريو دي جانيو بداية من 13 يونيو الجاري للمرة الثانية على التوالي.

وقالت صحيفة ”Mundo Deportivo“ أن ميسي البالغ من العمر 33 عاماً منتبه لتصريحات كاسيميرو قائد منتخب البرازيل بشأن إمكانية مقاطعة البطولة ويفكر بالطريقة ذاتها رغم أنه يلتزم الصمت حالياً وأن لاعبي الأرجنتين لديهم نفس موقف ميسي وقد يحدث اتصال بين ميسي وصديقه نيمار الأيام المقبلة للحديث عن القضية.

وأضافت الصحيفة بأنه سيتم حسم مصير إقامة بطولة كوبا أمريكا 2020 يوم الثلاثاء المقبل وربما يعلن لاعبي منتخبات أمريكا الجنوبية قرارهم بعدم الرغبة في إقامة كوبا أمريكا بعد انتهاء مباريات المنتخبات في تصفيات كأس العالم والمقرر أن تختتم الأربعاء المقبل.