adplus-dvertising

مرة أخرى.. يخرج ميسي ورونالدو من دوري أبطال أوروبا

في الصيف الماضي قرر الأرجنتيني “ليونيل ميسي” والبرتغالي “كريستيانو رونالدو” الإنتقال إلى أندية جديدة الصيف الماضي، وكان لديهما فكرة الإستمرار في المنافسة على لقب دوري أبطال أوروبا، ولكن من الواضح أنهما لا يزالان على مستوى النخبة ولكن لم يعد أي منهما في القمة بعد الآن.

وعلى الرغم من أنهما كانا على ما يبدو جاءوا إلى فرق مرصعة بالنجوم مثل باريس سان جيرمان ومانشستر يونايتد، فإن الحقيقة هي أنه لم يفوز أي من هذه الأندية بأي شئ، وتكرر غياب الثنائي عن دور ربع نهائي دوري الأبطال هذا الموسم على يد فريقين إسبانيين بعد أن خسر مانشستر يونايتد أمام أتلتيكو مدريد، وخسارة باريس سان جيرمان أمام ريال مدريد.

لا شيء سوى الحنين إلى الماضي يسيطر على العالم بأسره، والذكريات هي الشيء الوحيد المتبقي من نجوميتها، وسيتولي لاعبون آخرون المسؤولية مثل كيليان مبابي أو إيرلينج هالاند، وكان هذا الموسم بمثابة اختبار واقعي للاعبين اللذين ربما يعتبران نفسهم الأفضل على الإطلاق، حيث لم يلعب أي منهم دورًا فعالًا في فرقهم ولم يقدم أي منهم أرقامًا مماثلة لما اعتاد الحصول عليه في كل موسم.

ويمر ميسي بمرحلة صعبة هذا الموسم، بسبب مستواه المتخبط مع باريس سان جيرمان، وخروج الفريق المخيب من دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد، وبالنسبة إلي رونالدو فالأمور تبدو أفضل من الناحية الفردية، ولكن جماعيًا يعاني مانشستر يونايتد في الدوري الإنجليزي.

ولا يزال ميسي ورونالدو يحظيان ببطولة كبرى أخرى ليثبتا أنهما لم ينتهيا بعد. بالنسبة إلى ميسي فإن الأرجنتين قد تأهلت بالفعل لكأس العالم بعد أن تخطت دور التصفيات، أما رونالدو لديه طريق أصعب بكثير، حيث تحتاج البرتغال إلى هزيمة تركيا في 24 مارس وانتظار الفائز بين إيطاليا ومقدونيا الشمالية.

إقرأ أيضاً.. سواريز يدافع عن ميسي ونيمار بعد صيحات الإستهجان من جماهير باريس