adplus-dvertising

كريستيانو رونالدو هو الأفضل علي مقاعد البدلاء لمانشستر يونايتد

أفضل دور للنجم البرتغالي “كريستيانو رونالدو” مهاجم نادي مانشستر يونايتد في الوضع الحالي يناسب الفريق هو من مقاعد البدلاء وهنا سنشرح السبب.

لقد أكتسب نادي مانشستر يونايتد هوية جديدة هذا الموسم تحت قيادة المدرب الهولندي “إريك تين هاج”، وقد تحسن اليونايتد بشكل كبير في المباريات الأربع الأخيرة في الدوري الإنجليزي الممتاز، حيث حقق أربعة انتصارات من آخر أربعة مباريات له بالبريميرليج، وهذا رفع ثقة العديد من اللاعبين الذين عانوا في الموسم السابق.

ومع ذلك هناك لاعب واحد على وجه الخصوص لديه علامة استفهام فوق رأسه حول أفضل دور له ألا وهو كريستيانو رونالدو والذي كان حديث جميع الصحف العالمية خلال الميركاتو الصيفي المنقضي بسبب رغبته في الرحيل ومغادرة “أولد ترافورد” وكل هذا يرجع إلي أنه يريد المشاركة في دوري أبطال أوروبا.

ويقترب النجم البرتغالي من إنهاء مسيرته الكروية، مما يعني أن الرغبة في اللعب على أعلى مستوى تحترق بداخله، لكن رونالدو لم يجد فريق للتعاقد معه في الصيف وبقي في اليونايتد وهو الوضع الذي أضاف عددًا من الأسئلة المحيطة بالمهاجم، ولقد لعب رونالدو 40 دقيقة في المباراة الافتتاحية لهزيمة اليونايتد أمام برايتون قبل أن يلعب 90 كاملة في هزيمة محرجة أمام برينتفورد.

ثم جاء رونالدو وشارك في 4 دقائق فقط ضد ليفربول ثم مباراتين مدتهما 22 دقيقة ضد ليستر سيتي وساوثهامبتون، ومع ذلك في آخر ظهور لرونالدو في الدوري الإنجليزي الممتاز ضد أرسنال، تمت الإشادة به بشكل كبير لتأثيره على الفريق، حيث أتاح دخوله في مركز المهاجم المركزي لماركوس راشفورد اللعب على الجانب الأيسر للهجوم مما أدى إلى تسجيل اللاعب الإنجليزي هدفين.

ويواصل العديد من مشجعي اليونايتد مناقشة هذا الموضوع، حيث يشير البعض إلى أن رونالدو يبطئ ويحد من كفاءة هجوم اليونايتد عند مشاركته، إنه يكافح مع تقدمه بالعمر بشكل واضح لإحداث التأثير الذي اشتهر بإحداثه، ولكن كونك مرشدًا خارج الملعب والجلوس علي مقاعد البدلاء لمساعدة زملائه في القيادة واللعب التكتيكي لا يزال أمرًا أساسيًا، رونالدو لديه دور يلعبه في اليونايتد، ومع ذلك يبدو في الوقت الحالي أن هذا هو الأنسب بالنسبة له ليأتي إحتياطياً بدلاً من أن يبدأ.

إقرأ أيضاً.. هل يمكن أن ينضم “جواو فيليكس” إلى مانشستر يونايتد؟