الكشف عن مفاجأة جديدة في وفاة “مارادونا”

كشفت صحيفة “Clarin” الأرجنتينية إن اللجنة الطبية المسئولة عن التحقيق فى وفاة الأسطورة “دييجو مارادونا” أكد أنه كان يعانى من آلام شديدة لمدة 12 ساعة قبل وفاته أى أنه كان يحتضر ومع ذلك لم يتم إنقاذه مؤكدة أن الفريق الطبى الخاص به ناقصاً ومتهوراً وغير مبال.

وأضافت الصحيفة أن مارادونا كان يعانى من مشكلات صحية خطيرة ويتعافى من جراحة بالمخ عندما توفى فى إحدى ضواحى بوينس آيرس وقال تقرير اللجنة الطبية الذى صدر بتاريخ 30 إبريل إن عمل الفريق الطبى المخول بعلاج دييجو مارادونا كشف عن تقصير وإهمال فى أداء مهمته.

وتوفي مارادونا أثناء نومه وبقي غير مكتشف لمدة تصل إلى 8 ساعات وفقًا لما قاله المجلس الطبي للمدعين ويتوقع أن اللجنة الطبية المكونة من 20 فردًا ستكشف أن وفاته كانت ناجمة عن مرض قلبي موجود مسبقًا ولم يتم علاجه بشكل صحيح وسيتم وصف طبيب مارادونا بعد أن أصيب نجم برشلونة السابق بجلطة دموية في المخ بأنه مهمل وغير مبال.